الرئيسية / كتب مجانية / مسار pdf مجانا للكاتب عبد الفتاح كيليطو

مسار pdf مجانا للكاتب عبد الفتاح كيليطو

كتاب مسار للكاتب عبد الفتاح كيليطو

كتاب مسار من بين الكتب الجديدة للكاتب المغربي المعروف: عبد الفتاح كيليطو، وهو امتداد وتكملة لمشروع النقدي والأدبي الطويل، يحتوي على عبارة عن حورارات له، قام بجمعها ونشرها في كتاب مسار خشية ضياعها مع مرور الزمن.

  • عنوان الكتاب: مسار
    مسار pdf عبد الفتاح كيليطو
    مسار pdf عبد الفتاح كيليطو
  • المؤلف: عبد الفتاح كيليطو
  • الناشر: دار توبقال للنشر والتوزيع
  • الطبعة: الأولى
  • عدد المجلدات: 1
  • التصنيف: الأدب
  • رمز الكتاب على الموقع: 2 / أدب
  • نبذة مختصرة عن كتاب مسار:

يحتوي الكتاب على عشرين حوارا من حورارات الكاتب المغربي عبد الفتاح كيليطو ، وهي حورات تبين مساره بصفته كاتبا وقارئا. كتاب مسار يضم الحوار التي أجراها الكاتب منذ سنة 1984 إلى سنة 2014، أي 30 عام بالتحديد.

هذه الحورات بعضها باللغة العربية، وأخرى مترجمة، وقد بذل الكاتب جهده في تنقيحها، وحذف ما تكرر منها، وتجميلها، والتعديل عليها لتعالَج من الأخطاء التي قد تكون بسبب الكلام مشافهة، وفي هذه الحورات التي تضمنها كتاب مسار نجد عبد الفتاح كيليطو يتحدث عن نفسه بشكل واضح، مخالفا عادته المعروفة في الصمت والتحدث عن نفسه، ولعل ذلك من آثار شهوة السؤال.

مسار pdf

«أن تجد قارئا جيدا أصعب من أن تجد كاتبا جيدا»، بهذه العبارة لبورخيس، استهل عبد الفتاح كيليطو شهادته في الدورة الأخيرة من معرض الكتاب في الدارالبيضاء لحظة توقيع الكتاب، لم كل هذا التركيز على مسألة القراءة؟ وكيف للواحد منا أن يصير قارئا جيداً؟ «تتحدث بعض الحكايات عن فتاة جميلة حَكمت عليها ساحرة شريرة بالنوم لمدة مئة سنة. فاستغرقت في سبات عميق وبقيت على هذه الحالة إلى أن أتى (فارس الأحلام) ذات يوم فانحنى عليها وقبلها فاستيقظت واستقبلت الحياة من جديد.
يبدو لي أن المؤلفات القديمة توجد اليوم في وضعية شبيهة بوضعية الفتاة النائمة، فهناك من يحسبها ميتة فيبتعد عنها ويمضي لا يلوي على شيء. وهناك من يقترب منها على أطراف قدميه مخافة أن يوقظها، فيكتفي بتأمّلها. وهناك من يقترب منها بقرع الطبول فتستيقظ مذعورة ثم تعود توّاً إلى نوم أعمق من النوم الأول. وهناك أخيرا من يقترب منها بود وعطف فيلمسها برفق ويقاوم نزوعها إلى النّوم بلطف، وعندما تفتح عينيها يأخذ بيدها ويساعدها على التكيف مع عالمها الجديد».
يحدثنا كيليطو عن سيرته كقارئ، فيقول مرشدا وناصحا من بَعده من القراء: «ماذا يحدث عندما أفتح كتابا: هل أقوم بقراءته أم يقوم هو بقراءتي؟ ليس الأدب كتلة جامدة، شيئا مفصولا عنا ومعروضا أمامنا، نبصره بالعين المجردة. لابد من التوجه إليه بكل كيانك، بمقروئك، بكيان زمنك وثقافة عصرك…» .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *