شخصيات

جبران خليل جبران تعرف على حيياته ومعلومات مهمة عنه

جبران خليل جبران

جبران خليل جبران واحد من الشعراء العرب المشهورين، وإلى جانب ذلك فـ خليل جبران اشتغل كذلك في كتابة فن القصة والأدب عامة. ويعتبر الكاتب خليل جبران خليل من أبرز رواد أدباء النهضة في المنطقة العربية، فضلا عن أن هذا الأديب اللبناني يصنف من كبار الأدباء الرمزيين، وكما عرف جبران في المشرق فقد اشتهر أيضا في الغرب، وكان له دور بارز في النهوض بأدب العصر الحديث، وقد ترك جبران الكثير من المؤلفات والإبداعات الشعرية والنثرية.

حياة جبران خليل جبران

الشاعر جبران خليل جبران، هو: جبران بن خليل بن ميخائيل بن سعد، وتعتبر مدينة بشري شمال لبنان مسقط رأسه بتاريخ 1883م من عائلة مارونية فقيرة.

درس جبران تعليمه الأولي بمدرسة إليشاع، حيث تلقى أساسيات اللغة العربية، واللغة الفرنسية، واللغة السريانية، وقد أحاطه أساتذته بكثير من الرعاية والاهتمام لما أظهره من نبوغ وذكاء في التعلم ولإبداع، الأمر الذي كان ينبئ بمستقبله المشرق منذ طفولته.

صورة جبران خليل جبران
جبران خليل جبران

سافر جبران خليل جبران وهو صغير رفقة عائلته إلى الولايات المتحدة الأمريكية في سنة 1895، وهناك تعرضت أسرته لمرض داء السل وقضى عليهم الواحد تلو الآخر، ولم يسلم إلا الكاتب جبران خليل جبران، الذي عاش معاناة نفسية واجتماعية قاسية جدا في بلد الغربة، ولكن بعد كل عسر يسر، فقد تبنته إحدى السيدات الكثيرة المال والجاه تسمى “ماري هاسكل” التي أعجبها فنه، فأغدقت عليه من نعم الله التي منّ عليها بها.

تعريف الكاتب جبران خليل جبران

هاجر إذن جبران مع عائلته ليدرس ويبدأ مسيرته الأدبية والفنية، ذلك أن جبران كان فنانا مميزا، خاصة إذا تعلق الأمر بالرسم والألوان المائية، فالتحق بأكادمية جوليان مدرسة الفنون في باريس ودرس الفنون لمدة عامين، معتمدا على ذائقته الإبداعية وميولاته الرومانسية في وجه التيار الواقعي، وهناك قدم أولى معارضه الفنية وهو ما يزال حديث السن.

والتحق جبران بالرابطة القلمية في نيويورك ـ قبل أن يسافر إلى فرنسا ـ وصار عضوا بارزا ونشيطا فيها، الرابطة التي كانت تعرف في تلك المرحلة بجماعة شعراء المهجر، وكان بها طائفة من خيرة رموز الثقافة العربية أمثال: إليا أبو ماضي وميخائيل نعيمة وأمين الرحاني ونسيب عريضة وغيرهم.. وكانت فكرة رابطتهم أن يقوموا بتجديد الأدب العربي ويخرجوه من مخلفات عصور الانحطاط ورطانة المستعمر..

وهناك أيضا اشتهر جبران خليل جبران بكتاب النبي الذي أبان فيه عن كل طاقته الإبداعية والذي كان صورة لخياله وإلهامه الذي تحفل به مخيلته التأليفية، وقد لاقى نجاحا كبيرا حيث تمت ترجمته إلى لغات عالمية كثيرة وأخرى غير عالمية وصل عددها إلى ما يفوق 110 لغة.

كما عرف جبران الكاتب بمقالاته الفلسفية المحكمة في النثر الشعري باللغة الإنجليزية، حتى أن أشعاره صارت تنافس شهرة ومبيعا أشعار شعراء كبار مثل لاوزي وشيكسبير وغيرهم.

وهكذا فقد استفاد كثيرا الكاتب جبران من سفره الذي توزعت فيه أوقاته كثيرا بين المشرق والولايات المتحدة الأمريكية وأوربا، فانعكس هذا الأمر في أسلوب جبران خليل جبران الأدبيّ.

أسلوب الكتابة عند جبران

وقد تميزت كتابة الأديب جبران خليل جبران بأسلوب مختلف عن غيره من الكتاب نوعا ما، فقد استطاع جبران أن يمزج بين تجربة فن الرسم التي أكسبته مخيلة الرسام الفنان، وكان إلى جانب ذلك شاعرا وقاصا متميزا، مما جعله ذو اتجاه أدبي يتسم بلون خاص في الإبداع.

لقد كان جبران ذو خيال واسع وتفكير عميق وإنتاج غزير، تميز بأسلوبه السهل الذي يكشف عن تجربته الفنية وتأثره الرومانسي بالطبيعة ورمزيتها مما جذب إلى إنتاجه كثيرا من القراء. فمعظم الإبداعات التي خلف جبران وراءه كانت ذات أسلوب سلس وألفاظ سهلة، وتعبيرات بسيطة، واتسمت أيضا كتاباته بالصور الفنية والاستعارات الجميلة التي تملأ الكلمات معاني قوية.

مؤلفات جبران خليل جبران

لقد تنوعت مؤلفات جبران بين إصدارات باللغة العربية وأخرى باللغة الإنجليزية، ومن مؤلفات جبران خليل جبران العربية نذكر لكم:

  • عرائس المروج.
  • الأرواح المتمردة.
  • الأجنحة المتكسرة.
  • دمعة وابتسامة.
  • العواصف.
  • البدائع والطرائف.
  • مناجاة أرواح.

أما فيما يخص مؤلفات جبران خليل جبران التي قام بإصدارها باللغة الإنجليزية، فنذكرها لكم على الشكل الآتي:

  • المجنون.
  • السابق.
  • النبي.
  • رمل وزبد.
  • يسوع ابن الإنسان.
  •  آلهة الأرض.
  • التائه.
  • حديقة النبي.
  • وفاة جبران خليل جبران

بعد مسيرة طويلة للكاتب جبران خليل جبران حافلة بالإنجازات والعطاءات انتقل الأديب الكبير الذي بلغت شهرته كثيرا من الأمصار إلى دار البقاء.

توفي جبران خليل جبران بالولايات المتحدة الأمريكية في نيويورك سنة 1931 بعد صراع كبير مع مرض السل وتلَيُّفٍ أصابَ كَبِده، عن عمر يناهز 48 سنة قدم فيها الشيء الكثير.. وتجدر الإشارة إلى أنه قد تم إعادة نقل جثمان الراحل جبران إلى لبنان كما كانت رغبته قبل أن يموت.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى تعطيل الإضافة المانعة لظهور الاعلانات.. إعلاناتنا آمنة وغير ضارة من أجل تغطية موارد الاستضافة.