حصاد الهشيم pdf تأليف إبراهيم عبدالقادر المازني

حصاد الهشيم ابراهيم عبد القادر المازني

حصاد الهشيم من بين أشهر الكتب التي ألفها الأديب إبراهيم عبد القادر المازني -رحمه الله-، وفيه مجموعة من المقالات المتنوعة، كتبها في في ظروف وأوقات مختلفة، وكتاب حصاد الهشيم كما يقول مؤلفه يحتوي على عصارة عقله، وثمرة اطلاعه الواسع، ومجهود أعصابه.

هنا يمكنك تحميل كتاب حصاد الهشيم pdf مجانا برابط سريع ومباشر، بعيدا عن ضجيج الإعلانات المنبثقة، والروابط الملغومة، ودون تضييع الوقت، وإليك هذه المعلومات العامة عن طبعة كتاب حصاد الهشيم الذي سوف تقوم بتحميلها:

  • عنوان الكتاب: حصاد الهشيم

    حصاد الهشيم ابراهيم عبد القادر المازني
    حصاد الهشيم ابراهيم عبد القادر المازني
  • المؤلف: إبراهيم عبدالقادر المازني
  • الناشر: دار المعارف، بالاشتراك مع الهيئة المصرية العامة للكتاب
  • الطبعة: الأولى 1999
  • عدد المجلدات: 1
  • التصنيف: الأدب
  • رمز الكتاب على الموقع: 4 / أدب

مقدمة كتاب حصاد الهشيم

أيها القارئ!

هذه مقالات مختلفة في مواضع شتى كتبت في أوقات متفاوتة وفي أحوال وظروف لا علم لك بها على الأرجح. وقد جمعت الآن وطبعت وهي تباع المجموعة منها بعشرة قروش لا أكثر! ولست أدعي لنفسي فيها شيئا من العمق أو الابتكار أو السداد، ولا أزعمها ستحدث انقلابا فكريا في مصر أو فيما هو من دونها، ولكني أقسم أنك تشتري عصارة عقلي وإن كان فجًّا، وثمرة اطلاعي وهو واسع، ومجهود أعصابي وهي سقيمة، بأبخس الأثمان! وتعال معي نتحاسب! إن في الكتاب أكثر من أربعين مقالا تختلف طولا وقصرا وعمقا وضحولة. وأنت تشتري كل أربع منها بقرش! وما أحسبك ستزعم أنك تبذل في تحصيل القرش مثل ما أبذل في كتابة المقالات الأربع من جسمي ونفسي ومن يومي وأمسي ومن عقلي وحسي، أو مثل ما يبذل الناشر في طبعها وإذاعتها من ماله ووقته وصبره. ثم إنك تشتري بهذه القروش العشرة كتابا، هَبْهُ أنّه لا يعمر من رأسك خرابا ولا يصقل لك نفسا أو يفتح عينا أو ينبه مشاعر فهو -على القليل- يصلح أن تقطع به أوقات الفراغ وتقتل به ساعات الملل والوحشة. أو هو -على الأقل- زينة على مكتبك. والزينة أقدم في تاريخنا معاشر الآدميين النفعيين من المنفعة وأعرق، والمرء أطلب لها في مسكنه وملبسه وطعامه وشرابه، وأكلف بها مما يظن أو يحب يعترف. على إنك قد لا تهضم أكله مثلا فيضيق صدرك ويسوء خلقك وتشعر بالحاجة إلى التسرية والنفث وتلقى أمامك هذا الكتاب فالعن صاحبه وناشره ما شئت! فإني أعرف كيف أحوّل لعناتك إلى من هو أحق بها! ثم أنت بعد ذلك تستطيع أن تبيعه وتُنكب به غيرك! أو تفككه وتلفّف في ورقه المنثور ما يُلف، أو توقد به نارا على طعام أو شراب أو غير ذلك!

أفقليل كل هذا بعشرة قروش؟

أما أنا فمن يرد إليّ ما أنفقت فيه؟ من يعيد لي ما سلخت في كتابته من ساعات العمر الذي لا يرجع منه فائت، ولا يتجدد كالشجر ويعود أخضر بعد إذ كان أصفر، ولا يُرقع أو يُرفى؟

وفي الكتاب عيب هو الوضوح فاعرفه! وستقرؤه بلا نصب، وتفهمه بلا عناء ثم يخيّل إليك من أجل ذلك أنك كنت تعرف هذا من قبل وأنك لم تزد به علما! فرجائي إليك أن توقن من الآن أن الأمر ليس كذلك وأن الحال على نقيض ذلك!

واعلم أنه لا يعنيني رأيك فيه. نعم سيسرني أن تمدحه كما يسر الوالد أن تثني على بنيه، ولكنه لا يسوءني أن تبسط لسانك فيه إذا كنتُ أعرف بعيوبه ومآخذه منك. وما أخلقني بأن أضحك من العائبين وأن أخرج لهم لساني إذ أراهم لا يهتدون إلى ما يبغون وإن كان تحت أنوفهم !

ومهما يكن من الأمر، وسواء أرضيت أم سخطت، وشكرت أم جحدت، فاذكر، هداك الله، أنك آخر من يحق له أن يزعم أن قروشه ضاعت عليه! أولى بالشكوى منك الناشر ثم الكاتب.

القاهرة في 28 سبتمبر 1924

إبراهيم عبد القادر المازني

صور من كتاب حصاد الهشيم pdf

هذه بعض الصور المقتطفة من كتاب حصاد الهشيم، ونعتذر عن رداءة الجودة التي تم تصوير الكتاب بها، ولكن هذا أفضل من لا شيء..

[button color=”blue” size=”big” link=”https://archive.org/download/HasadAlhachimByYossr.com/hasad%20alhachim%20by%20yossr.com.pdf” target=”blank” ]تحميل كتاب حصاد الهشيم pdf[/button]

شيخ العربية وحامل لوائها أبو فهر محمود محمد شاكر بين الدرس الأدبي والتحقيق

شيخ العربية وحامل لوائها أبو فهر محمود محمد شاكر بين الدرس الأدبي والتحقيق

تحميل كتاب شيخ العربية وحامل لوائها أبو فهر محمود محمد شاكر

يعتبر كتاب الدكتور محمود إبراهيم الرضواني الموسوم بـ: شيخ العربية وحامل لوائها أبو فهر محمود محمد شاكر بين الدرس الأدبي والتحقيق ، أول دراسة مفردة عن الشيخ محمود محمد شاكر، حيث يتحدث عن منهج الشيخ محمود محمد شاكر في الدرس الأدبي وتحقيق التراث. وفي الكتاب بعض سيرة الشيخ، وأهم القضايا التي شغلته في رحلته العلمية، مع ملحق يحتوي على أعماله رحمه الله…

  • عنوان الكتاب: شيخ العربية وحامل لوائها أبو فهر محمود محمد شاكر بين الدرس الأدبي والتحقيق

    شيخ العربية وحامل لوائها أبو فهر محمود محمد شاكر بين الدرس الأدبي والتحقيق
    شيخ العربية وحامل لوائها أبو فهر محمود محمد شاكر بين الدرس الأدبي والتحقيق
  • المؤلف: محمود إبراهيم الرضواني
  • الناشر: مكتبة الخانجي بالقاهرة
  • الطبعة: الأولى 1415 هـ 1995 م
  • عدد المجلدات: 1
  • التصنيف: الأدب – تراجم الأعلام
  • رمز الكتاب على الموقع: 3 / تراجم الأعلام

مقدمة كتاب شيخ العربية وحامل لوائها أبو فهر محمود محمد شاكر بين الدرس الأدبي والتحقيق

الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على إمام المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين،

هذا البحث يتناول قمة شامخة من قمم الأدب والفكر في عصرنا هو الأستاذ محمود محمد شاكر …. وقد دفعني إلى هذا البحث ما شعرت به من التعتيم حول نتاج هذا العلم الشامخ، فقد تناولت أيدي الباحثين بالدرس والتحليل نتاج من هم أقل في المكانة الأدبية منه وكان غريبا أن يبقى ما أبدعه بعيدا عن حقل الدراسة العلمية الجادة، فاستخرت الله تعالى وكان اختياري لهذا الموضوع.

الأمر الثاني: ما وصلت إليه حياتنا الأدبية من اضطراب يشعر به الدارس المستقرئ لما على الساحة من اتجاهات وإبداعات، بحيث يمكن القول إن الساحة الأدبية تحتاج إلى تصور كل جديد ينبع عنه إنتاج أفرادها، وهذه الحاجة إلى المنهج ماسة وملحة. وهو منهج يجب أن لا يكون غريبا عنها، فقد جربنا العديد م المناهج البراقة والحديثة وكان من الطبيعي أن بقابلها الجسد العربي بالرفض ولو بعد حين، فمن طبيعة الأشياء أن يرفض الجسم الدم الغريب عن فصيلته. ومن عنا كان اتجاهي لدراسة منهج محمود محمد شاكر. الذي يمكنني القول إن اسمه يرتبط بالعودة إلى الأصل العربي في الدرس الأدبي، أو قل إنه اتجاه نحو منهج عربي في درس الأدب ونقده في العصر الحديث. وأبو فهر لم يصدر في رفضه لهذه المناهج الحديثة عن عصبية وجهل بها كما هو حال الكثير من الدعاة إلى الأصالة بل كان في رفضه لها على علم بها وخبرة بمسالكها، ومعرفة بأصحابها وروادها، واطلاع على أحدث ما أنتجوه. ومن هنا تأتي قيمة الوجهة التي انتهجها، ورفضه للكثير من هذه المناهج والتيارات، ووصفه لحياتنا الأدبية بالفساد، ومن هنا تأتي أهمية دراسة هذا المنهج عند أديبنا فهو – في رأيي – طوق نجاة وسط هذا الخصم المتلاطم من الآراء والاتجاهات المتباينة التي يشعر معها الواحد بالتشتت وفقدان الهوية، وما أخطر أن يصل الباحث إلى هذا.

إن «محمود محمد شاكر» في كلمات قليلة – دعوة إلى بث الأمل في صدور المتشائمين من صلاحية التراث العربي لهذا الزمان وبرهان على تواصل الأجيال في هذه اللغة الشريفة على مر العصور، فأن يوجد واحد مثله في فهم نتاج السابقين وتمثله وانتهاجه طريقا لاحبا، ونهجا واضحا بارز المعالم، لدليل على الثراء والغناء في هذا التراث العظيم.

إن دعوة محمود محمد شاكر بالعودة إلى الأصالة في درس الأدب عودة بالأمة إلى هويتها، تلك الهوية التي طمس منها الكثير أعداؤها من المستعمرين وبني جلدتهم من المستشرقين والمبشرين وتلاميذهم من المستغربين.

وإنه لمن العجيب أن يوجد باحث في أصول المنهج في الدرس الأدبي في لغتنا العربية، وهو غير متمكن من أصول البحث في هذه اللغة. وإن أول أصل هو المعرفة والاستيعاب لدلالات هذا اللسان العربي وما أبدعته قريحة أصحابه.

كيف يمكن لدارس أن يتكلم في المناهج والأصول النقدية ويحاول تطبيق ذلك على الإبداع العربي وهو صفر اليدين من ذلك، إن هذا لشيء عجاب !!

ومن هذا المنطلق كان اتجاهي لدراسة هذا الموضوع «محمود محمد شاكر» ومنهجه في الدرس الأدبي فجاء في تمهيد وخمسة فصول وخاتمة. فأما التمهيد فجعلته -في إيجاز- عن نشأته وثقافته. وأما الفصل الأول فكان عن قضية التذوق ومعنى هذا المصطلح عنده، وتاريخه وإجرائه له على الشعر والتراث العربي كله. وكان الفصل الثاني، عن منهج أبي فهر في كتابة السيرة الفنية من خلال كتابه المتنبي والفصل الثالث عن منهجه في تذوق النص الشعري. وأما الفصل الرابع فتناول منهجه في تذوق بعض قضايا اللغة والأدب مثل المتنبي وما يتصل به من قضايا وقضية اللغة والمجاز وأصوات الحروف العربية.

وأما الفصل الخامس والأخير فكان عن منهجه في تحقيق التراث والروافد الثقافية لهذا المنهج.

ثم كانت الخاتمة التي وضحت فيها أهم نتائج البحث.

وبعد… فمن تمام شكر نعمة الله التحدث بها، وكان من نعمة الله علي وفضله أن قدر لي أستاذا جليلا وعالما أديبا ذا صدر رحب. شعرت معه بالأبوة والعطف واكتسبت منه إلى سعة علمه وتوجيهه رحابة خلقه. هو أستاذي العلامة الأديب الدكتور محمد فتوح أحمد. الذي تبنى هذا البحث وصاحبه وسدد معوجه وقوم منه. جزاه الله عني وعن طلبتي خير الجزاء.

كما أتوجه إلى الله بالدعاء لأخي وصديقي الدكتور زكريا سعيد، وأن يبارك الله له في صحته وينفع به، فإن له يدا على هذا البحث لا تنسى فجزاه الله عني وعن هذا البحث كل خير.

سبحانك الله وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك.

تحميل كتاب شيخ العربية وحامل لوائها أبو فهر محمود محمد شاكر

صور مقتطفة من كتاب شيخ العربية وحامل لوائها أبو فهر محمود محمد شاكر بين الدرس الأدبي والتحقيق :

[button color=”blue” size=”medium” link=”https://archive.org/download/abourri1_gmail_201607/%D8%A3%D8%A8%D9%88%20%D9%81%D9%87%D8%B1%20%D9%85%D8%AD%D9%85%D9%88%D8%AF%20%D8%B4%D8%A7%D9%83%D8%B1.pdf” target=”blank” ]تحميل الكتاب مجانا[/button]

ضبط النص والتعليق عليه pdf تأليف بشار عواد معروف

كتاب ضبط النص والتعليق عليه بشار عواد معروف

كتاب ضبط النص والتعليق عليه للدكتور بشار عواد معروف يتحدث عن التحقيق، ومناهج الناس في تحقيق الكتب والمخطوطات والتراث بصفة عامة، يتكون من 32 صفحة، وجاء بشكل متتابع ومترابط دون فصول أو أبواب. وهنا يمكنك تحميل كتاب ضبط النص والتعليق عليه مجانا برابط سريع ومباشر.

  • عنوان الكتاب: ضبط النص والتعليق

    كتاب ضبط النص والتعليق عليه بشار عواد معروف
    كتاب ضبط النص والتعليق عليه بشار عواد معروف
  • المؤلف: بشار عواد معروف
  • الناشر: مؤسسة الرسالة
  • الطبعة: الأولى سنة 1402 هـ / 1982 م.
  • عدد المجلدات: 1
  • التصنيف:
  • رمز الكتاب على الموقع:

مقدمة كتاب ضبط النص والتعليق عليه :

يحتل ضبط النص والتعليق عليه أهمي عظيمة في علم تحقيق المخطوطات العربية ويثير الكثير من الاختلاف والجدل بين المعنيين بهذا الفن الجليل؛ فمنذ أن بدأ العرب يعنون بتحقيق المخطوات العربية ونشرها ظهر رأيان متضاربان حول الطريقة التي ينبغي اتباعها عند نشر التراث العربي، الأول: يرى الاقتصار على إخراج النص مصححاً مجرداً من كل تعليق، الثاني: يرى أن الواجب بقضي توضيح النص بالهوامش والتعليقات وإثبات الاختلافات بين النسخ والتعريف بالأعلام وشرح ما يحتاج إلى شرح وتوضيح.

وأقام الفريقُ الأول رأيه على أن الغاية من التحقيق هي إخراج ما يسمى بـ “النص الصحيح” فلا حاجة بعد ذلك إلى إثقاله بالهوامش والتعليقات، وقد أخذت به كثرة كاثرة من المستشرقين ومن سار على نهجهم من العرب.

صور من الكتاب:

تحميل كتاب ضبط النص والتعليق عليه.

مجالس شهر رمضان المبارك pdf للشيخ صالح الفوزان

كتاب مجالس شهر رمضان المبارك ويليه إتحاف أهل الإيمان بدروس شهر رمضان تأليف فضيلة الشيخ صالح بن فوزان بن عبد الله الفوزان عضو اللجنة الدائمة للإفتاء وعضو هيئة كبار العلماء بالمملكة العربية السعودية.

  • عنوان الكتاب: مجالس شهر رمضان المبارك ويليه إتحاف أهل الإيمان بدروس شهر رمضان

    مجالس شهر رمضان المبارك للشيخ صالح الفوزان
    مجالس شهر رمضان المبارك للشيخ صالح الفوزان
  • المؤلف: صالح الفوزان
  • الناشر: دار العاصمة
  • الطبعة: الثانية
  • عدد المجلدات: 1
  • التصنيف: التزكية / العبادة / رمضان
  • رمز الكتاب على الموقع: 1 رمضان

مقدمة كتاب مجالس شهر رمضان المبارك

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
أما بعد: فهذه كلمات كنت ألقيتها في المسجد خلال شهر رمضان المبارك، فرأى أحد الإخوان -وفقه الله- تفريغها من الأشرطة وطباعتها، فأذنت له بذلك؛ ليعم نفعها – إن شاء الل- وإن كان جهد مقل، لكن من لا يجود بالقليل لا يجود بالكثير، وأأل الله أن ينفع بها، وأن يجزي من سعى في نشرها، خير الجزاء وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه.

تحميل كتاب مجالس شهر رمضان المبارك pdf.

معرض صور ظل النديم

في هذه الصفحة صور من كتاب ظل النديم، ولمن لم يتيسر له بعد الحصول على الكتاب فيمكنه قراءة: مقدمة كتاب ظل النديم ، ويستمتع ببعض صور الكتاب في هذه الصفحة التي يتم تجديدها وإضافة صور أخرى لها بشكل مستمر إن شاء الله.

معرض صور كتاب فضل العطاء العسر

في هذه الصفحة بعض الصور من كتاب فضل العطاء على العسر لأبي هلال العسكري، صححه وحققه وعلق عليه: محمود محمد شاكر، ويمكنكم إضافة صور أخرى من الكتاب لتنشر هنا ويستفيد منها الناس.. وأما من يريد تحميل الكتاب: تحميل فضل العطاء على العسر.

 

.

معرض صور جمهرة المقالات للشيخ محمود محمد شاكر

معرض صور كتاب جمهرة مقالات الأستاذ محمود محمد شاكر، في هذه الصفحة تجدون صور مقتطفة من كتاب جمهرة مقالات الأستاذ محمود محمد شاكر رحمه الله، ويتم تجديد المحتوى بشكل مستمر، ويمكنكم إضافة أي صورة تلتقطونها لتنشر بأسمائكم..

.

معرض صور كتاب المكافأة وحسن العقبى

كتابة المكافأة وحسن العقبى للشيخ أحمدُ بنُ يوسف الكاتب المصريُّ كتاب في سرد أخبار الوفاء وصناعة المعروف، وحفظ الحميل ومكارم الأخلاق، وحياة النبلاء، وفي هذا المعرض بعض الصور من الكتاب:

تحميل الكتاب.

ظل النديم pdf تأليف وجدان العلي في سيرة الشيخ محمود محمد شاكر

تحميل كتاب ظل النديم وجدان العلي

ظل النديم للأستاذ وجدان العلي كتاب في ترجمة الأستاذ محمود محمد شاكر رحمه الله بأسلوب أدبي، ويحتوي الكتاب على بعض المحطات في حياة الشيخ محمود محمد شاكر وجهاده وإبائه، في طفولته وحرقة شبابه، إلى أن شابت لحيته، وأودع الأستاذ وجدان العلي في الكتاب ورقات يذكر فيها بعض معالم منهج التذوق عند الشيخ محمود محمد شاكر…

  • عنوان الكتاب: ظل النديم أوراق وأسمار شيخ العربية أبي فهر محمود محمد شاكر رحمه الله التي لم تنشر من قبل.
  • المؤلف: وجدان العلي.
  • الناشر: دار عالم الأدب للترجمة والنشر.
  • الطبعة: الطبعة الثانية.
  • عدد المجلدات: 1.
  • التصنيف: تراجم الأعلام – الأدب.
  • رمز الكتاب على الموقع: 2/ تراجم الأعلام.

صور من كتاب ظل النديم

مشاهدة معرض صور كتاب ظل النديم.

خذ ما شئت من صفات أبي فهر، وانظر ناقدا أو مثنيا، غير أنك لن تخطئ تلك الخصلة فيه قط = الخوف من رب العالمين. هذا أمر كالذي قبله = تلوح شواهد بين يديَّ مطردة مترادفة لا تتخلف في حياة شيخنا مذ كان صغيرا إلى أن لقي ربه. ظل النديم ص30.

مقدمة كتاب ظل النديم وجدان العلي

الحمد لله الذي تفضل بالإحسان، وأعان بجوده، وأكرمنا بعطائه، لا إله إلا هو الحي القيوم، والصلاة والسلام على سيدنا أبي القاسم؛ عبد الله ورسوله، وصفوته من خلقه وخليله، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا..

وبعد،،

هذا كتاب اجتهدت في جمعه، وفاءً لشيخ العربية أبي فهر رضي الله عنه = وقيامًا ببعض حقه علينا نحن الشباب الذين لم ننعم بالأخذ عنه والجلوس إليه= ومحاولةً لمطالعة هذا العقل الفريد العلم الكبير، بالنظر في آرائه وأقواله وبعض تاريخه الذي ناله من عقوق وإهمال.

وإن لأبي فهرٍ دَيْنًا ثقيلاً في أعناق الذين أخذوا عنه، وفتح الله بصائرَهم بضياء علمه، فشمله بحدبه ورعايته وتسديده، صارمًا حانيًا، شديدًا في غير ضِغن، باذلاً وسعه ف صرف عقولهم عن بُنَيَّات الطريق وآفاته وعثراته التي تركت ندوبًا في نفسه وحياته، جعلته دائمَ اليقظة، حديد البصر، يرقب الزيف ويرصده محذرا منه، ويصل نفسه وأصحابه بنهج السابقين الذين ابتكروا الحضارة التي تم فيها معنى الإنسان.

وكان رحمه الله ورضي عنه على سعة علمه وتبحره الذي سبق به غيره = عزيز النفس متوقدًا بالأنَفَةِ التي عصمته من إعارة عقله لأعجمي يعبث بالفكر واللغة والبيان والتاريخ، ويجهد جهده في طمس حضارة هذه الأمة يطمس عقول أبنائها الذين لا يعرفون أمتهم وتاريخها معرفةً علميةً صحيحةً.

فسعى إلى نصب الصُّوَى يُرشد بها السائرين، ويدلهم على النهج الذي يحققون به أنفسهم في ميدان الوجود؛ حتى «يكون لهذه الأمة خطر كالذي كان»[1].

وقد قضى رحمه الله تعالى في عام (1997م) عن ثمانية وثمانين عامًا، وانطفأ ذلك الوهج الحيُّ، فأبقى في النفوس حسرةً لا تنقضي، على علم طوته الأرض، ومصنفاتٍ لم تتم، وعقل بصيرٍ في عزلةٍ ارتضاها لنفسه، وحرص الكثيرون على إيقافه فيها بعد موت.

فكان لاب من نشر علمه، وبعث تراثه، والتماس الأسباب الموصلة إلى معرفة هذا العقل الكبير، وكشف المُغَيِّبَات التي بعثرتها الأيام في أودية الزمن من أحاديث هذه النفس، وأخبارها.

وقد حرصت سنين طويلة على قَفْوِ أثَره، ولزوم بيته، وجمْع ما تيسر لي من تلك الجُذاذات التي مانت عرضة للفناء والزوال، ورأيت إذا فاتني الجلوس إليه بارتحاله عن عالم الناس = أن أجالس شخصه وكلامه وآثاره؛ لأصل إليه به لا بغيره، وبكلامه هو عن نفسه لا بكلام غيره عنه.

فهذا المجموع الذي بين يديك = خلاصة إصغاء ومتابعة وجمع وسؤال امتد قرابة ثلاثة عشر عامًا، منذ كنت في الجامعة، حريصا على النادر الذي لم ير، والكلام الذي لم يُنشر من قبلُ، والاحاديث التي أصبحت تراثا فريدًا عزيزا لا يدري به أحد، إلا قليل ممن سكن قلوبَهم حبُّه، وعرفوا له قدرَه.

ولقد نظرت طويلا في خطة هذا الكتاب، الذي توفرت أسبابه ومادته بين يدي منذ أربع سنوات تقريبا، تغدو الأفكار في مسارب العقل وتروح، أنا في شعاب الحياة أحمل دفتر الكتاب في حقيبة الذاكرة، وأنثر بعضَ ما في نفسي عن شيخنا في محاضرة، أو مقال، أو لقاء تلفزيوني، أو تغريدة أُضَمِّنُها بعضَ نوادر صوره، قانعًا بهذا ظاهرًا، لا سيما حينما أرى الناس يتناقلونه، فيجددون العهد بقلم شيخنا وسيرته، غير راض في قرارة نفسي عن هذا التسويف الذي يصرفني عن الجلوس إلى قلمي والبدء في تأليف الكتاب.

وتمضي الأيام وتتفانى الساعات وتتكاثر بين يدي صور العقوق والاستخفاف والإهمال لتراث أبي فهر رضي الله عنه، حتى أطلَّ ذلك الخاطر العتيقُ، بغتةً، فاستبدَّني يهُزُّني هزًّا تتساقط فيه رمال التسويف عن نفسي وأعصابي، وينحي عن رأسي أي فكرةٍ تُبطئ سيري أو تقعد بي عن الكتابة.

فلما جلست لأكتب تناثر بين يدي صور شتى من الكتابة بأسبابها وأفكارها، فرأيت أنَّ من الحسن أن لا أستكثر من المعروف المعاد المكرر الذي يعرفه الناس، كالترجمة للشيخ والتعريف بمصنفاته، وأصداء قلمه في الرد على بعض رموز عصره، وأبرز تلامذته، وغير ذلك مما صار معروفًا دانيا سهلَ القطاف.

وآثرت أن أجلوَ بعض الزوايا المُغَيَّبة، والمشاهد التي ضُرب بيننا وبينها حجاب الزمان، مادًّا قلمي جسرًا يصل الناسَ بشيخنا، في بيته وحياته ومجالس علمه وسمره، وأسفاره وبعض أسراره، في صور متتابعة تتدفق بالحياة = ورأيت أن هذا يكون أنفع للناس والتاريخ = ورأيت أيضا أن لا أتدسس بشخصي مهيمنًا على الكتاب أعرض فيه صورتي وأنا أزعم أني أعرض فيه صورة شيخنا، متوسلا بالحديث عنه إلى عَرْضِ ذاتي والحديث عن نفسي = مكتفيًا به وبكلامه، وكلام أصحابه في حضرته عنه، وبيانهم عن شخصيته وأثرهم فيه، بكلام لا أعلمه مجموعًا في كتاب = مع إسكات القلم عن إبداء الموافقة أو المخالفة لرأي أعرضه للشيخ، أو موقف أقصه، أو منهج له في النظر، فليس هذا شأن هذا الكتاب، وليس هو من أهداف كاتبه.

ولم أُخلِ الكتاب من نُتَفٍ من الأحاديث التي كانت بين شيخنا وبعض جلسائه، ففيها فوائد ولطائف كاشفةٌ عن نفسه، وعن أسلوبه في النظر وعن رأيه في أشياء كثيرةٍ، وهي في النهاية مُبينةٌ عن طبيعة مجالس شيخنا رحمه الله تعالى.

وقد حرصت على إلحاق لقاءات شيخنا رحمه الله وأحاديثه الصحفية، وما تيسَّر لي من كلمات له في المحافل والمجامع مما لم يُنْشَر، أو نُشِر فطُوِي وصار كالنادر أو كالمعدوم.

ثم جعت نهاية الكلام بحثًا صغيرًا أبنتُ فهي عن منهج شيخنا في القراءة والدرس الأدبي، وهو كالتذكرة المدرسية المختصرة التي أرجو أن أبسط معانيها في كتاب قائم برأسه إن شاء الله، بمنهج آخرَ وبيانٍ مغاير لهذا الذي أدرجته هنا، يكون أكثر بسطًا وتوغلا في منهج الشيخ رحمه الله تعالى.

وأودعتُ في الكتاب قدرا يسيرا مما توفر لي من صور نادرةٍ في مراحل شيخنا العمرية المتعاقبة = لم تُنشر من قبل في كتاب، لا سيما صورته طفلا صغيرًا، مع ترك الاستكثار من ذلك، وأنا أعلم بأن شيئا مما سأدرجه هنا سبق لي ولغيري نشرُه على صفحات الانترنت، ولكني أحسب أن نشر شيء من ذلك هاهنا = أمرٌ لابد منه في التأريخ الأدبي.

وقد رأيته حسنا أن أُخلِي الكتاب من ثِقلِ الحواشي، إلا ما أوجبته الضرورة، وكان له كبير فائدة = كالفضل الذي عقدته للبيان عن منهجه؛ لأنه لابد من ذكر مواضع هذا المنهج وشواهده من كلام شيخنا = وما سوى ذلك أغفلته، حتى لا أقطع القارئ عن سياقة الكلام بهوامشَ تأخذ من حجم الكتاب ولا تُفيده كبير شيء.

ولابد أن يكون بيّنًا مرة أخرى أني أقصد إلى درس شيخنا، ولا إلى سَرْد قصة حياته، ولا إلى تلمُّس معالم أدبه ومنهجِه في التأليف والتحقيق والنظر = كل ذلك ليس من قصدي ولاَ هدفي، وإنما هنا تأريخ مختصرٌ لبعض الجوانب في شخصية شيخنا، سقته عبر الأخبار، في إهابٍ أدبيٍّ خالص، بعيدًا عن الاستقراء والاستقصاء. وأرجو أن لا ينسى قارئ الكتاب هذا الأمر.

ولابد لي من بيان أن هذا الكتاب الذي بين يديك = ليس فيه كل ما أردت كتابته؛ لأني كنت محاصرً بوقت يهرول في أودية الزمن، وجسد قد يقعد به المرض، ومطالبات أحبة باستلام ما تيسر من الكتاب.. فأسلمتهم إياه، راجيا أن أضيف مالم يتيسر لي هنا فيما بعد إن شاء الله.

وبعد..

فقد حاولت أن أكشف لك طبيعة هذا التاب في هذا المدخل، وإني لأرجو أن تفيد منه، وأن تغفر لي ما تراه خطأً أو سهوًا، ولابد للإنسان من خطأٍ أو سهوٍ أو نسيان، وأن تذكرني بدعوةٍ يقبلها من لا تخفى عليه حاجة الفقير ولا شكوى المضطر، سبحانه وبحمده.

وإن من الأمانة هنا= إزجاءَ الشكر لأخي القديم وصديق النبيل الأستاذ رمضان النجار، الذي كان يحمل عني تَبِعةَ متابعة آثار الشيخ في غيبة الأسفار، وآزرني في تهيئتها صيانةً لها من التلفـ ولم يتأخر في شيء استعنت فيه به، لا سيما تهيئة ما جمعته، وجمعه من صور شيخنا وإعداده للنشر، وما عَرَفْتُه إلا مُحِبًّا وفيًّا أمينا، فالله يرضى عنه، ويمُدُّه بأسبار كرمه وجوده وإحسانه وعافيته.

والحمد لله رب العالمين؛ الكريم الجميل، له الفضل كله، وبيده الخير كله، لا أُحْصي ثناءً عليه، هو كما أثنى على نفسه، تبارك وتعالى.

وجدان العلي

10/9/2014

تحميل كتاب ظل النديم pdf.

[يمكنكم تحميل الطبعة الأولى من كتاب ظل النديم، وهي من تصوير ورفع أحد الإخوة تقبل الله منه، ويوم يتيسر لنا نشر الطبعة الثانية من كتاب ظل النديم سوف ننشرها هنا إن شاء الله -عز وجل-].

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[1]– من كلامه وسيأتي معنا إن شاء الله. والخطر: القدر.

صاحب المسحاة ترجمها محمود محمد شاكر من قصيدة ادون ماركهام

قصيدة «صاحب المسحاة» للشاعر الانجليزي Edwin Markham كتبها بعد رؤية لوحة رسمها الرسام أو المصور الفرنسي Jean-François Millet ، وقد قرأها الأستاذ محمود محمد شاكر -رحمه الله- باللغة العربية،  ونشرت في مجلة المقتطف في عدد أبريل سنة 1934. وهذا نصها كما جاء في المجلة:

صاحب المسحاة

كتبها الشاعر الأميركي ادون ماركهام

على إثر رؤيته صورة لميليه المصو الفرنسي تمثل عاملا أضناه العمل

أرأيتموهُ!! متوكئا على نِصاب مِسحاته، قد قوَّست -ما سوى الله من عوده- أثقالُ السنين، فهو يُصَوِّب إلى الأرض من نظراته..

أرأيتموه!! وفي محيَّاه يتراءى خواءُ الأجيال المتصرمة، وعلى ظهره أعباء الحياة الدنيا..

ألا فمن ذا الذي ردّه ميتا لا تنبعثُ منه عاطفةٌ في طرب، ولا تقشعرُّ فيه جارحة من يأس؟ من ذا الذي صيَّره شيئا لا تحزنه نائبة، ولا يحرِّكه أمل. كأنما هو ثور أعجم في بلادته وحيرته؟

من ذا الذي وطَّأ فكَّه الوحشيَّ حتى استرخى؟ ولمن كفٌّ دكت هذا الجبين حتى انهزم؟ ولمن نفسٌ عصفت بشُعلة هذا العقل حتى انطفأت..

أهذا هو المخلوق الذي برأه الله وسوَّاه وأخرجه ليكون له السلطان على البرّ والبحر؟ وليتوسّمَ النجوم في أفلاكها؟ وليستنبط القدرة من بناء السماوات، ولينتفض إحساسه بنشوة الخلود؟ سبحانك الله…. فما نظنُّ أن في جهنَّم -ما بين خافيها وبايها- صورة هي أبْعَثُ للرُّعب والفزع من هذه الصورة. لا ولا صورة هي أفصح لسانا بِخِزْيِ هذه الأرض في حرصها الأعمى. أو صورة هي أجمعُ للآيات والنُّذر المرسلة لهذه النفس الإنسانية. أو صورة هي أَحْفَلُ بأشراط الدمار الذي يأتي على هذا العالم.

شتَّان ما هذا الحيوان الذي يحمل أثقال الحياة، وما حَمَلَةُ العرش من الملائكة المطهرين. ما لهذا العبد الذي يدير طاحونة الحياة، ولأفلاطون وفلسفته السامية؟

ما له وللثريا وعنقودها الخافق في أرجاء السماء؟ ماله ولسُبُحات الأغاني المترامية؟ ما لهذا العبد وتَنَفُّس الفجر النديِّ وانبلاجه؟ ما له وللون الفاتن في الوردة الجميلة.

من خلال هذا الشبح المفزع تُطل علينا الأجيال المعذَّبَة، وفي هذه القامة المقوّسة تتمثل مأساة الحياة؛ بل من خلال هذه الصورة شَكَت الانسانية بثّها إلى القدرة العالية التي خلقت السموات والأرض، حين خدعت بالخيانة، وسُلِبت بالمكر، وأُذيلَت باللؤم، واستُصْفِيَت مواريثها بالمظالم. فكان بثها وشكواها شعبة من الوحي والنبوَّة.

وأنتم، أيها الأرباب والأمراء والحكام في جنبات الأرض… أهذا ما تُقَدِّمُهُ أيديكم من عمل إلى ربكم سبحانه؟ هذا المسخ المشوّه، وقد ذهبتم بنور النفس التي كانت تضيء في قلبهِ…!! تبًّا لكم.. كيف تقَوِّمون مرة أخرى ما تقوَّس من هذا العود المعوجّ؟ انفثوا فيه -إن استطعتم- روج الخلود.. بل ردُّوا عليهِ النظرة السامية التي كانت لهُ، بل النور المبصر الذي كان في عينيهِ، ردُّوا عليهِ نَشْوَتَهُ للطرب، ولذته في الأحلام. ارفعوا عنهُ ما نزل بهِ من الفُضُوح الباقية، وأصلحوا ما كان من الخطايا الشائنة وامسحوا عن قلبه هموما لا طِبَّ لها.

أيها الأرباب والأمراء والحكام في جنبات الأرض..

ألا أخبرونا أين يضع الغيب المحجوب هذا الانسان؟ وكيف يجيبهُ عن سؤالهِ الْمُتَوثّب الضاري يوم تزلزل الأرض، وتخرُّ الجبال ويتدافع الكون بعضه في بعض!! ألا وظنُّوا ما يفعل بهؤلاءِ الأرباب الظالمين والملوك المتجبرين الذي نكَّروا الصورة التي سوَّاها الله ثم صوَّروه في تجاليد هذا المسخ الهائل.

ظُنُّوا.. يوم تُبدَّل الأرض غير الأرض والسموات.

يوم يأتي القاهر الجبَّار ليحاسب خلقه الجبارين.

يوم ينطق الحقُّ الأبديُّ، ويسكت الزمن الفاني.

﴿يَوْمَ يَقُومُ الرُّوحُ وَالْمَلَائِكَةُ صَفًّا ۖ لَّا يَتَكَلَّمُونَ إِلَّا مَنْ أَذِنَ لَهُ الرَّحْمَٰنُ وَقَالَ صَوَابًا﴾ [النبأ: 38].

﴿يَوْمَ يَنظُرُ الْمَرْءُ مَا قَدَّمَتْ يَدَاهُ وَيَقُولُ الْكَافِرُ يَا لَيْتَنِي كُنتُ تُرَابًا﴾ [النبأ: 40].

نقلها بتصرف: محمود محمد شاكر.

صورة مرفقة The Man with the Hoe:

هذه هي لوحة / صورة الرسام الفرنسي: Jean-François Millet التي كتب الشاعر الأمريكي Edwin Markham القصيدة بعد رؤيتها، وقد نشرت اللوحة سنة 1660 بصباغة زيتية على قماش، ثم نشرت بعد ذلك سنة 1661 على ورق.

صاحب المسحاة للرسام الفرنسي Jean-François Millet والصورة تحمل اسم L'homme à la houe
صاحب المسحاة للرسام الفرنسي Jean-François Millet والصورة تحمل اسم L’homme à la houe

نشرت القصيدة في ديوان للشاعر الأمريكي وانتشرت بشكل سريع يومئذ كما انتشرت اللوحة / الصورة، وهما معا بمثابة صيحة ضد الطغيان الذي يمارسه الإنسان الوحش تجاه الانسان الانسان! الصورة والقصيدة تختزل في كلماتها المعركة التي يخوضها إنسان القرن العشرين ومابعده.

ومن يفهم اللغة الانجليزية، فليس له أن يحرم نفسه من قراءة القصيدة الأصلية The Man with the Hoe وليس له أن يحرم نفسه من سماع قراءة صوتية حزينة مفجعة للقصيدة The Man with the Hoe mp3.

وهذه صورة لطفل انطلقت ريشته ترسم تعب الإنسان العامل؛ ولكن الألوان رسمت شيئا آخر، فلكأنها مثل العصا السحرية تلمس القلب، فتبصر في الشقاء الراحة والمتعة.. شمس وطيور، وغمام وجبال، وبيت وأشجار!! فأين التعب والشقاء واليأس والعذاب؟!! اللهم بلى؛ إنما هي ريشة طفل يريد أن تكون الدنيا كما ترسم يده!

لوحة صاحب المسحاة بريشة الأطفال!
لوحة صاحب المسحاة بريشة الأطفال!

نعم أيها الطفل.. الحياة جميلة، وليس يشوِّه جمالها غير هذا الحيوان المسمى بالإنسان! هذا الإنسان الظالم لنفسه وأخيه، الذي ابتعد عن الفطرة = صبغة الله، وانطلق يعيش كما يريد هو فطغى وتكبر.. اُرسم أيها الطفل فرسوماتك وحدها تخفف الآلام، وتدفع الأحزان!